آخر الأخبار
الأمية تضاعف بنحو الثلث خطر الإصابة بالخرف   الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة   الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة   بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء   الجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعية   بسبب التكنولوجيا... شيخ الأزهر يحذر من وحوش الجرائم الجنسية ضد الأطفال   نظام الدفع الجديد بين دول البريكس من الممكن أن يضرب الدولار   Cumhurbaşkanı Esad Rusya 24 Kanalı ve Sivodina Ajansı’na: Suriye’deki Amerikan Varlığı Amerikalılar Arasında Hasarlara ve Çıkmalarına Yol Açacak   Le président al-Assad à la chaîne de télévision Russia 24 et ROSSIYA SEVODNYA : La présence américaine en Syrie donnera naissance à une résistance militaire   President al-Assad: The American presence in Syria will generate military resistance which will exact losses among the Americans, consequently force them to leave   
 الصفحة الرئيسية   allnews movies

بالفيديو - توب نيوز ناصر قنديل: سوريا : ربيع العرب وخريف إسرائيل بقلم : يونس أحمد الناصر


سوريا : ربيع العرب وخريف إسرائيل بقلم : يونس أحمد الناصر

December 02, 2013 12:04


كل الأخبار - توب نيوز :

من ثرى دمشق , تنمو ياسمينة , لتعانق الشمس و تعرّش على بوابة التاريخ , تنشر أغصانها من المحيط إلى الخليج , ليتنسم عبقها كل الناطقين بالضاد , وكل من تجري في عروقه دماء غسان و عدنان, و كل من حمل صليب عيسى و هلال أحمد , تجمع أزهارها حفيدات زنوبيا و فاطمة الزهراء و جميلة بوحيرد , لتقدمه مع فنجان القهوة الصباحية , تتنسم عبيرها النفوس الطيبة التي عافت مناظر الدم و الخراب ياسمينة زرعها شاب سوري , من أحفاد قالع باب خيبر و محرر القدس و صانع التشرينين , التصحيح و التحرير ياسمينة روتها مياه بردى , و داعبتها نسمات قاسيون , و باركتها أكف الصالحين , و سيجتها أرواح الشهداء و الصديقين , حتى أصبحت عصية على أيادي الطامعين , أصحاب العجل و بول البعير حروفها من أبجدية رأس شمرا , و حبرها من مداد القلوب , و لونها كقلوب العارفين الشاكرين الحامدين , و عروقها أخضر من سندس رقيقة كعذارى الشام , و معطرة كنسائها , كريمة كأكف رجالها , و ندية كصباحاتها , فتية لا ينالها الهرم , متجددة كشمسها , محمية بفاتحة القرآن و المتعوذات , وما في كنائس باب توما و صيدنايا من أيقونات . حار بها الأعداء , و غبطها سرها الأصدقاء. يتساءلون , ما سر صمودها ؟؟ وكيف لا تكسرها العواصف الهوجاء ؟؟؟ و لا ينال منها الغوغاء ؟؟ فدمشق تعيشها , و لكنك أبدا لن تعرف أسرارها , أقدم مدينة مأهولة في التاريخ باستمرار , تمسح الأسى و تغسل صباحاتها كل يوم و تمضي في عباب التاريخ , تضيف رصيدا جديدا إلى صمودها . مشردوا بابل , و شتات أهل خيبر , جاءوها منتقمين , و لكنهم هذه المرة تخفوا بخدع براقة , مغلفة بالسكر و بقلبها السم الزعاف , أكل منها الجهلة و عافها الأنقياء , ألبسوها لباس الربيع , و هي لا تمت إلى الفصول بصلة , إنها دسائس نتنياهو و قبح إسرائيل , و فتاوى الحاخامات و جنود إبليس , عرفها من عرفها و جهلها من جهلها , من أكل منها تردى و من تعفف نجا . عجيب أمرك أيها السوري , فكم من الحيل حاولوا بها اقتحام حصونك , و كم من لبوس حاولوا بها اختراق دفاعاتك , و لكنك أيها السوري كنت القادر و على الدوام من فك شيفرة المعتدي و الانقضاض عليه و رده خائبا أو قتيلا . عجيب أمرك أيها السوري , فعلوا كل شيء لإخافتك , و ما وفروا حبلا من حبال الشيطان إلا تعلقوا به , و لكن رحمانيتك انتصرت عليهم و على مكائدهم . انتصرت قبلا , و انتصرت اليوم , و غدا لن تكون إلا منتصرا , جرعتهم السم الذي طبخوه , و أذقتهم حر النار التي أعدوها لك . ربيعهم المزعوم , دسته بقدميك , لأن لك ربيعا آخر غير الذي عرفوه , ربيعا أنت صانعه , و جنيا أنت غارسه و حصنا أنت حارسه. وحصن خيبر , ستدحي بابه كما أسلافك , ماضيا بهمة الأسود لتحقيق أهدافك . قالها اليوم الدكتور, بأننا لا نختبئ تحت الأرض و سنبقى أسياد الأرض و عقبان السماء , و طرائدنا هي التي ستموت أو تختبئ . دكتورنا الذي اختص في طب العيون , ليكشف الظلمة و يرد الأبصار التي عشت , يصحح النظر و يصوب البصر , بمبضعه الماهر , يزيل العلة و يشفي العليل , و تحت مجهره تبدو الأمور أكثر من واضحة دكتورنا الحبيب و الطبيب اللبيب , الذي حملت حروف اسمه البشرى للعروبة و العرب , و لقبه الذي حمل الموت المحتم لكل الثعالب الأعراب و صائدي الطرائد الأغراب . خيراتنا لنا , و أرضنا و شمسنا لنا , و عريننا لن يدخله غيرنا .. هذا هو القرار


  عدد المشاهدات: 940
 
طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: