آخر الأخبار
الأمية تضاعف بنحو الثلث خطر الإصابة بالخرف   الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة   الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة   بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء   الجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعية   بسبب التكنولوجيا... شيخ الأزهر يحذر من وحوش الجرائم الجنسية ضد الأطفال   نظام الدفع الجديد بين دول البريكس من الممكن أن يضرب الدولار   Cumhurbaşkanı Esad Rusya 24 Kanalı ve Sivodina Ajansı’na: Suriye’deki Amerikan Varlığı Amerikalılar Arasında Hasarlara ve Çıkmalarına Yol Açacak   Le président al-Assad à la chaîne de télévision Russia 24 et ROSSIYA SEVODNYA : La présence américaine en Syrie donnera naissance à une résistance militaire   President al-Assad: The American presence in Syria will generate military resistance which will exact losses among the Americans, consequently force them to leave   
 الصفحة الرئيسية   قلوب دافئة

باقة ورد / شعر : حسام حسن


لا أملك ثمن باقة ورد ، في عيد الحب ، فصنعت وردا من الكلمات ، وقلت :
الوردة الأولى :
تــُرى .. ماذا تستطيعُ مفرداتُ اللغةِ أنْ تقولَ عن طير ٍ يتحرشُ بزجاج ِ قلبي ، ينقرُهُ، وهو يحملُ على صدرِهِ توأمي كمثرى ، تغامزا وتقافزا ، غيرَ بعيدٍ عن العنق ، الذي تشربُهُ القناديلُ ، لتضيءَ به ولو لم تمسَسْها ناري !
***
الوردة الثانية :
أما ركبتاك ، فقاذفُ ضوء ٍ، يرسلُ البرقَ على المدى ، والساقان ، فـ شهابان من مرمر ِ الكلمات ، يوصلان الحُبَّ للقدمين الحافيتين كبقعة ضوء ، على سجادةٍ من تنهّد ، تخطرُ سكرى أمامي ..
***
الوردة الثالثة :
الشَعرُ المبعثر في مهبِّ الريح ، خيوط ُ شمس ٍ بكلّ ما فيها من الألوان والأكوان ، أسودُ حين يدلهم ليلك ، وأشقر ُ في ضوء عينيك المبهر ، وأشهبُ حين تنادي النجوم لقمرك ِ أن ْ خذني أيها القمر ُ..
***
الوردة الرابعة :
قالت حبيبتي بخَفَـر : حُكَّ ظهري بظفرك َ الوحشي .. وفـُكَّ - على مَهَـل ٍ - جدائلَ شَعري .. وقلْ : ما الذي يمر ّ في بال يوسف ، تجاه َ خصري ؟
***
الوردة الخامسة :
خَلْفَ هذا المساء ، أراقبُ قَطْرَ نداك ِ ، أرى ما تبقَّى من الليل ..
عمّا قليل ، يشربُ القَمَرُ قليلاً من عنقِك ، وينامْ ، ليستيقظَ فجأة ، وأنت تهزُّينه بيمين فتنتِك : ألسنا حبيبين حتى ينامَ القمر .. فلا تنَمْ !
***
الوردة السادسة :
ويا ياسمينة .. يفركُ غيابُـكِ جفوني ، يوقظ ُ الحليبَ في جرح ِ التين ، يُشر ِع ُ للهدبِ ألا يرف ، ولصدري ألا يكفّ عن الترقب ، ويجعلُ الحلمَ قابَ قوسين منك ..
***
الوردة الثامنة :
ويا ياسمينة .. منذ زمن ِ أظافر ِ قدميك ، إلى مكمنِ الزمردِ على حافتي أذنيك ، خريطة ٌ لا نهائية ٌ من الحواس ، يقذفها الحدسُ بمنجنيقات الاشتياق !
***
الوردة التاسعة :
أحسُّ أنَّ شرياني معطوبٌ ، وأنَّ قنابلَ كرياتكِ الحمر ، الموقوتةِ ، تشرئبُّ ، لتنفجرَ دفعة ً واحدة ًفي شغافي ..
***
الوردة العاشرة :
أسكبُ في مجرى العبق ِعلى باطن ِ يديك ِ ، آخرَ قدرتي على الاحتمال ، وأوزّع ُ أنهاراً من خمر ِ ريقكِ على الثقلين ، فلا تنقصُ خمورُك ِ قطرة ً، ولا أرتوي ..
وأثقب ُ الوقتَ بأقراطكِ ، فيلبسُ جـِيدُكِ كلَّ ما في الوجودِ من عـُري ، وأرتدي جلدَك ِ، فيرتديني الدفءُ مثلَ شلال ِ الأنجم ..
وبنرجسة ٍ من يديك تلوّنَ يومي، وأسلمني الغيابُ إلى الغياب ، وصارَ الكلام ِ كحقل ٍ من سوسن ٍ يضجُّ برائحةِ المطر ..
إذا ً .. في عيد حبك : كوني حجاب المطر ، غماماً في يمام ، نقاطاً أولَ السطر ، وفي آخر ِ زهر ٍ توزعُهُ يداكِ على الشجر !!
-------
قصيدة ( باقة ورد ) – ديوان ( نثر ٌ.. على حافة الشِعر ! ) – بقلم : حسام حسن 

  عدد المشاهدات: 461
 
طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: