سوا يا أسد



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   الصحافة السورية  

هادي عبدالله...بقلم عبدالهادي راجي المجالي
May 28, 2013 05:26

كل الأخبار - الرأي الأردنية
منذ اسبوعين والفضائيات ليس لها شغل سوى ما يقوله هادي العبدالله الناطق باسم تنسيقيات لجان المقاومة في (القصير) ...كل يوم كان يؤكد أن فلول الجيش الأسدي قد تكبدت خسائر فادحة , وأن المقاومة صدت هجوما عنيفا ومازالت جثث جنود الجيش الأسدي في الميدان ...
وذات مرة أكد أن المقاومة وسعت نشاطاتها وصارت تحتل مواقع , خارج (القصير) ...وأنا كنت أقول في داخلي ما الذي يحدث ؟ هل وصل الجيش السوري إلى هذه الدرجة من الضعف ...
قبل ايام قال هادي العبدالله , أن جثث جنود حزب الله ما زالت ملقاة في الميدان , وان الحزب يحاول سحب الجثث ولكنه يفشل وأن أبطال المقاومة ..قد لقنوه درسا لن ينساه ...
لم يبق لهادي العبدالله إلا أن يقول ...أن الجيش السوري يبكي على خطوط التماس , ويتوسل المقاومة ..وأن أحد قادته خرج وقال :- (إرحم يا هادي) ...
المشكلة في اللحظة التي كان يقول فيها هادي أن فلول الجيش الاسدي قد اندحرت كانت قناة الميادين تبث تقاريرها من داخل (القصير) , وكانت قناة روسيا اليوم ..تعرض شريطا عن العمليات من أمام بلدية (القصير)...وحتى قناة دنيا السورية هي الأخرى عرضت صور دبابات الجيش السوري داخل المدينه ...
اخر تقرير شاهدته أمس على روسيا اليوم كانت الصور فيه تؤكد أن مشاة الجيش السوري طهروا المدينة تماما ....وقد ظهر أحد القاده الميدانين وتحدث قائلا :- أن المشكله التي يواجهها الجيش هي إزالة الألغام من المدينه ...
منذ (3) أيام والسيد هادي غائب عن الأنظار لم اشاهده , ..اين ذهب هادي يا ترى؟  ...لقد وصلتني معلومات مؤكدة تفيد أن هادي ما زال يركض هاربا ...
من هذه الصفحة من هذا المكان الصغير ..أوجه نداءا للقائد الميداني السوري في (القصير) وأرجوه أن يبحث عن هادي , فقط أريد أن أرى هادي ...نريده ان يعرض على شاشة التلفاز العربي السوري , وأن يفسر لنا كل تلك العمليات البطولية ..وماهو موقفه بعد أن هرب الشباب.
ستجدونه إما تحت أحد الخزانات , أو ربما في حفرة ما , أو ربما مختبيء ....في أحد الزواريب أو ربما ستجدونه في الجانب الشرقي من المدينة (يركض) ...بسرعة هائلة و(حافي) القدمين ...أو ربما  هادي يؤمن أن (الفليلة ثلثين المراجل) ..
أنا أدعو القائد الميداني السوري أن يحسن معاملة هادي , فهو يستحق أن ننصب له تمثالا كي يمجد إعلام المقاومة  ...ويكتب تحت التمثال (هادي أبو العرط) ...
يدرك الأخوة الذين يعملون في الإعلام الحربي السوري , حجم المساحات التي أخذها هادي عبدالله على الإعلام العربي , ويدركون حجم الكذب الذي مارسه ..وأظن أن تحرير القصير لا يكتمل إلا إذا قام الإعلام الحربي السوري بعرض هادي على شاشة التلفاز السوري ..وجعله يتحدث الان عن البطولات ..وعن الكيفية التي كان يبث بها , وكيف تتم عملية الإتصال مع الفضائيات الخارجية ...وليشرح لنا كيف كان يرسل برسالة يومية وعلى الهواء مباشرة في ظل إنقطاع تام للكهرباء والماء والإتصالات عن (القصير) ..
على كل حال معركة القصير أفرزت حقيقة مهمة وهي أن إعلام ما يسمى بالثورة يبالغ كثيرا لدرجة الكذب ...
ترى ماذا قال هادي بعد أول صفعة تلقاها ؟ .....
على كل حال شاهدوا تقاريره ومقابلاته على (اليو تيوب) ما زالت موجودة, وستكتشفون صدق ما أقول ....أنا بصراحة أتابع روسيا اليوم واتابع قناة الميادين ...وأتابع بوصلة القلب التي لا تخطيء أبدا في حق سوريا .



  عدد المشاهدات: 319

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: