سوا يا أسد



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   الصحافة السورية  

الاحزاب والقوى في البقاع وراشيا: احداث الشمال مدبرة و انتصار سوريا على المؤامرة هو انتصار للعروبة والمقاومة
May 28, 2013 17:05



كل الأخبار- ليبانون نيوز  - عقدت الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية في البقاعين الغربي والاوسط وراشيا اجتماعها الدوري في مقر حزب الاتحاد في البقاع الغربي، حيث جرى التشاور في آخر المستجدات على الساحتين المحلية والاقليمية.

واختتم اللقاء ببيان دان فيه المجتمعون "إصرار بعض القوى على تسعير الخطاب المذهبي اللاعقلاني بشكل غير مسبوق والذي من شأنه تصديع البنيان الوطني والدفع في اتجاه الفتن المتنقلة خدمة لأجندات خارجية تخدم المشروع الصهيوني ومخططه لتفتيت المنطقة برمتها".

ودعت الاحزاب الى "العودة للجذور العروبية والمنهج القومي الجامع لكل شرائح الامة بدلا من الغرق والاستنقاع في وحول التمذهب البغيض الهدام لكل مقومات إحياء مشروع الوحدة الذي يعيد لوطننا وأمتنا ذاك البريق والحضور المتقدم بين الامم".

ورأى المجتمعون "ان انتصار سوريا على المؤامرة الكبرى المنسوجة خيوطها في دوائر الغرب واميركا واسرائيل وبعض العرب والقوى الاقليمية هو انتصار للعروبة والمقاومة وثقافة الوحدة. هذا الانتصار حتمي وتسجل آخر علاماته بهذا الصمود الرائع للجيش العربي السوري وتحلق الشعب حوله وثبات القيادة السورية ورسوخها في الموقف والرؤيا بشكل عطل ضرب وحدة سوريا ودورها المقاوم، وأعاد رسم خارطة دولية جديدة وموازين قوى عالمية".

ولفت المجتمعون الى "ان أحداث الشمال الاخيرة مدبرة وتم توليف مقدماتها بتلك الهجمة السافرة على الجيش اللبناني والتي سبقت تلك الاحداث للنيل من دور الجيش الوطني الحافظ لامن الناس وحياتهم والمدافع عن وحدة البلاد واستقرارها".

وحذرت الاحزاب من "المساس بالمؤسسة العسكرية والقوى الامنية وضرب هيبتها تمهيدا لإقامة غيتوات ومعازل وامارات، وأي محاولة لاستهداف الجيش اللبناني بهذه الخلفيات الحاقدة ستوضع في مصاف الخيانة والتآمر على وحدة البلد وستجابه بشتى الآليات الرادعة من الشعب الذي يعتبر الجيش اللبناني قدس الاقداس والعمود الفقري لوحدة لبنان الارض والشعب والمؤسسات".

وفي ختام البيان دان المجتمعون "اعمال الخطف التي تطال المواطنين بخاصة ما جرى اخيرا في البقاع الغربي"، داعية الاجهزة المختصة الى "الحد من الفلتان والتعديات على حقوق المواطنين وكرامتهم".



  عدد المشاهدات: 375

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: