آخر الأخبار
الجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي   الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الأفرم بدمشق   صالات السورية للتجارة تفتح باب البيع بالتقسيط مع قدوم عيد الأضحى والعام الدراسي الجديد   واشنطن تروج لعودة (داعش) لتبرير وجود قواتها المحتلة في سورية   استشهاد عدد من المدنيين بينهم أطفال بانفجار سيارة مفخخة في القحطانية بريف الحسكة   رغم المعوقات التي تضعها قوات الاحتلال الأمريكية.. عودة عشرات الأسر من مخيم الركبان إلى مناطقهم المحررة- فيديو   الجيش يستعيد السيطرة الكاملة على قريتي الأربعين والزكاة بريف حماة الشمالي    بكفالة حقيقية... تريفيو تكشف عن أحدث شاشاتها التي تدعم الدقة العالية   الشرطة الألمانية تغلق محطة القطارات الرئيسية في فرانكفورت   القوادري يتألق في المرحلة الثالثة من بطولة سورية لسباقات السرعة ومحمد كريزان يفوز بسباق الدريفت   
 الصفحة الرئيسية   الصحافة العربية و العالمية  

البدء في سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح بإدلب السورية
October 06, 2018 19:29

البدء في سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح بإدلب السورية

أكد المتحدث الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير"، أحد فصائل "الجيش السوري الحر"، ناجي مصطفى، اليوم السبت أن الجبهة قامت بالتنسيق مع الجانب التركي بسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

أنطاكيا — سبوتنيك.

وقال مصطفى في تصريح خاص لوكالة سبوتنيك، "بدأت الجبهة الوطنية للتحرير اليوم السبت بسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح بالتنسيق مع الجانب التركي، وذلك تطبيقا لاتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه مع روسيا".


وأضاف، "ستبقى نقاط الربط متواجدة في مكانها، كما ستبقى قواتنا متواجدة على الخطوط الأمامية والخطوط المحافظة على التحصينات".
وتابع، "علما بأن السلاح الثقيل غير متواجد في الأساس على الجبهات والخطوط الخلفية للتحصينات، لذلك لن يكون هناك تغيير كبير في الأمر".

وأوضح ناجي، "تترافق عملية سحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح مع تعزيز الجيش التركي لنقاط المراقبة في إدلب بقوات وأسلحة".

والجدير بالذكر، أن الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، قد توصلا في السابع عشر من سبتمبر/أيلول الماضي، خلال قمة عقداها في سوتشي إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب بحلول 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بعمق 15-20 كيلومتر، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مسلحي "جبهة النصرة" (المحظورة في روسيا).

ويُذكر أن منطقة شمال غرب إدلب لا تخضع عملياً لسيطرة القوات الحكومية السورية، حيث تتواجد هناك المعارضة المسلحة، وكذلك إرهابيون من عدد من الجماعات التي تشن هجمات دورية على مواقع القوات السورية، كما تعلن دمشق وموسكو. 



  عدد المشاهدات:

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: