آخر الأخبار
الأمية تضاعف بنحو الثلث خطر الإصابة بالخرف   الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة   الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة   بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء   الجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعية   بسبب التكنولوجيا... شيخ الأزهر يحذر من وحوش الجرائم الجنسية ضد الأطفال   نظام الدفع الجديد بين دول البريكس من الممكن أن يضرب الدولار   Cumhurbaşkanı Esad Rusya 24 Kanalı ve Sivodina Ajansı’na: Suriye’deki Amerikan Varlığı Amerikalılar Arasında Hasarlara ve Çıkmalarına Yol Açacak   Le président al-Assad à la chaîne de télévision Russia 24 et ROSSIYA SEVODNYA : La présence américaine en Syrie donnera naissance à une résistance militaire   President al-Assad: The American presence in Syria will generate military resistance which will exact losses among the Americans, consequently force them to leave   
سوا يا أسد



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   صحة وجمال  

النباتات الطبية والعطرية السورية تصل إلى أكثر من 30 بلداً
September 11, 2019 18:07

النباتات الطبية والعطرية السورية تصل إلى أكثر من 30 بلداً

كل الأخبار/ سانا

القليل من الاهتمام والتنسيق بين الجهات المعنية يمكن أن تحول محاصيل الزراعات الطبية والعطرية إلى رافد كبير للاقتصاد السوري وتحجز مكاناً مهما في ميزان الصادرات عبر الاستفادة من وجود 300 صنف في سورية يدخل معظمها في الصناعات الدوائية فيما تضع وزارة الزراعة على سلم أولوياتها خمسة أنواع منها فقط هي الكمون واليانسون وحبة البركة والكزبرة.

وأشار المهندس هيثم حيدر مدير التخطيط في وزارة الزراعة في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى أن هذه الأصناف تلقى الاهتمام اللازم من قبل الوزارة من خلال التوسع بالمساحات المزروعة والتواصل مع الجهات المعنية لبيان حجم الإنتاج للدخول في عمليات التصنيع والتغليف والتعبئة وتصدير الفائض منها وتعمل الوزارة على تقديم التسهيلات والدعم الفني للفلاحين للتوسع في هذه الزراعات مستقبلاً.

وبين حيدر أن إنتاج المحاصيل الطبية والعطرية للموسم الحالي بلغ نحو 75 ألف طن أهمها الكمون بنحو 41 ألف طن ثم حبة البركة بأكثر من 23 ألف طن واليانسون بنحو 5900 طن فالكزبرة بأكثر من 4800 طن ثم الشمرة بـ 181 طناً فقط إضافة لكميات متواضعة من السماق والزعتر.

وأشار المزارع أنور العبد الله فلاح من الحسكة إلى أن موسم الكمون من المواسم المستجدة التي يعتمد عليها أهالي المحافظة اقتصادياً كونه من المحاصيل التي تزرع بعلاً ولا تحتاج إلى ري أو سماد وبالتالي فإن تكاليف الإنتاج أقل بكثير من تكاليف إنتاج محصولي القمح والشعير إضافة إلى دورة حياة النبات القصيرة التي لا تتجاوز ثلاثة أشهر والتي تسمح للمزارع بالاستفادة من الأرض بزراعة محاصيل إضافية بعد حصاد محصول الكمون.

وذكر المهندس عبد المعين القضماني مدير الإنتاج النباتي بوزارة الزراعة أن أهم النباتات العطرية المنفذة في سورية هي (الكمون واليانسون وحبة البركة و الكزبرة والشمرة) ومعظم الإنتاج له سوق تصديري خارجي وخاصة مادتي الكمون واليانسون ويوجد إقبال على زراعتها من قبل الفلاحين بسبب انخفاض تكاليف عمليات الزراعة مقارنة مع بقية المحاصيل حيث تعتمد زراعتها كلياً على الأمطار ولا تجهد التربة ومضمونة التسويق.

وبين قضماني أن الموسم الحالي شهد زيادة في المساحات المزروعة بالنباتات العطرية والطبية بنسبة تجاوزت 130 بالمئة حيث بلغت المساحات المزروعة نحو 100 ألف هكتار من أصل الخطة المقدرة بـ 76 ألف هكتار توزعت على محصول الكمون بنحو 75 ألف هكتار ثم الكزبرة بنحو 11 ألف هكتار فحبة البركة بنحو 9 آلاف هكتار واليانسون بـ 5 آلاف هكتار وباقي النباتات كالشمرة والسماق والزعتر بأكثر من 300 هكتار مشيراً إلى أن محافظة الحسكة جاءت أولاً بنسبة تنفيذ بلغت 407 بالمئة ثم منطقة الغاب بـ239 بالمئة فالرقة بـ154 بالمئة.

وأشار المهندس الزراعي شعيب كريم إلى أن الاستثمار في النباتات الطبية والعطرية يعد مشروعاً مربحاً من الناحية الاقتصادية كونها تنتشر بشكل طبيعي في مختلف المناطق من دون الحاجة إلى العمليات الزراعية اللازمة لباقي المحاصيل ويمكن تصديرها للخارج وتسويقها محلياً وهي صديقة للبيئة إذ لا تحتاج إلى كميات كبيرة من الأسمدة والمبيدات وبالتالي تكلفة إنتاجها منخفضة بالنسبة للمردود ومقارنة بالزراعات الأخرى.

بدوره قال المهندس عمر الشالط عضو اتحاد غرف الزراعة السورية ورئيس جمعية مصدري المنتجات النباتية أن أهمية زراعة النباتات الطبية والعطرية جاءت من كونها تشكل صيدلية طبيعية وثروة وطنية حقيقية تدعم الاقتصاد الوطني بشكل كبير من خلال تصدير منتجات هذه الزراعة داعياً إلى زيادة الاهتمام بالبحوث العلمية الزراعية لتطوير هذه الزراعة ودعم وتشجيع وتدريب الفلاحين على زراعة عدد أكبر ومساحات أوسع من النباتات الطبية والعطرية وإيجاد منشآت صناعية تسهم في عملية جمعها وتسويقها وتصنيعها بدلاً من تصديرها كمواد أولية.

وأوضح الشالط أنه تم تصدير كميات جيدة من النباتات العطرية والطبية غير المصنعة إلى أكثر من ثلاثين دولة منها الهند ودول الخليج العربي حيث منحت غرفة زراعة دمشق شهادات منشأ لتصدير أكثر من 5 آلاف طن بقيمة نحو 8 ملايين دولار خلال النصف الأول من العام الحالي .

من جهته شدد فادي زيني صاحب منشأة لتصنيع وتسويق المنتجات الطبية والعطرية على ضرورة أن تلقى هذه الزراعة الاهتمام بتقديم الدعم الفني اللازم للمزارعين والاهتمام بعمليات ما بعد الحصاد كالتوضيب والتغليف وخاصة تلك المعدة للتصدير لتحقق قيمة مضافة مشيراً إلى وجود سوق محلية نشطة مع محاولات لتصدير المنتج المصنع إلى الخارج من خلال القيام باتصالات مع رجال أعمال سوريين في أوروبا. 



  عدد المشاهدات:

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: