آخر الأخبار
الأمية تضاعف بنحو الثلث خطر الإصابة بالخرف   الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة   الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة   بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء   الجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعية   بسبب التكنولوجيا... شيخ الأزهر يحذر من وحوش الجرائم الجنسية ضد الأطفال   نظام الدفع الجديد بين دول البريكس من الممكن أن يضرب الدولار   Cumhurbaşkanı Esad Rusya 24 Kanalı ve Sivodina Ajansı’na: Suriye’deki Amerikan Varlığı Amerikalılar Arasında Hasarlara ve Çıkmalarına Yol Açacak   Le président al-Assad à la chaîne de télévision Russia 24 et ROSSIYA SEVODNYA : La présence américaine en Syrie donnera naissance à une résistance militaire   President al-Assad: The American presence in Syria will generate military resistance which will exact losses among the Americans, consequently force them to leave   
سوا يا أسد



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   مقالات  

في السياسة و ليس في الدين .. ماذا فعلت الوهابية بالطائفة السنية؟ / بقلم : يونس أحمد الناصر*
October 28, 2018 13:23

في السياسة و ليس في الدين .. ماذا فعلت الوهابية بالطائفة السنية؟ / بقلم : يونس أحمد الناصر*


بداية و كمدخل ضروري يجب أن أقول ما سوف تقرؤونه في السطور القادمة ليس بحثا في الدين و لا تقييما لمذهب فكري اتفقنا أو اختلفنا معه بل هو بحث في السياسة التي أرخت جلابيب الدين على الربيع العربي اللعين منذ سنين و أهدرت دماء الملايين و لن أطيل .
و للتعريف بالوهابية التي ظهر اسمها مؤخرا في أحداث الربيع العربي ( الدامي ) نقول: يتم تعريف الوهابية على إنها حركة إسلامية سنية ( مع نفي عموم أهل السنة و الجماعة أن تكون فرقة من فرقهم أو مذهباً يجوز التعبد عليه كما أكد ذلك مؤتمر غروزني الأخير لأهل السنة و الجماعة)
و هذه الحركة قامت في منطقة نجد وسط شبه الجزيرة العربية في أواخر القرن الثاني عشر الهجري، الموافق للثامن عشر الميلادي على يد محمد بن عبد الوهاب (1703 - 1792) و منه أخذت اسمها المعروف حتى اليوم ومعه محمد بن سعود حيث اتفقا على تقاسم السلطتين الدينية و الزمانية , فالسلطة الدينية لأبناء محمد بن عبدالوهاب و الزمانية لمحمد بن سعود و أولاده من بعده و قد تحالفا لنشر الدعوة السلفية وتأسيس الدولة السعودية الأولى
ملاحظة : ( لقد نفى محمد بن سلمان ولي عهد السعودية مؤخرا الوهابية بعد إلصاق تهمة الإرهاب بمعتنقيها )

ومن الدرعية بنجد , أعلن محمد بن عبد الوهاب "الجهاد" فشن سلسلة من الحروب ( وكانوا يسمونها بالغزوات) انتهت بتوحيد أجزاء واسعة من شبه الجزيرة العربية, إقامةً لما سموه " دولة التوحيد والعقيدة الصحيحة وتطهيرًا لأمة الإسلام من الشرك كما يزعمون .
و يرى الوهابية أنهم هم أهل السنة , وهم أتباع الفرقة الناجية و يكفرون باقي الفرق الإسلامية الأخرى , ناهيك عن باقي الديانات .
في عام 1818 حاصرت القوات العثمانية بقيادة إبراهيم باشا ابن والي الدولة العثمانية بمصر محمد علي باشا الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى ودمرتها فيما عرف بالحرب السعودية العثمانية.
إلا أن الوهابيين وبني سعود أسسوا دولة سعودية ثانية من جديد في أوائل القرن العشرين حاضنة ووارثة للدولة السعودية الأولى في علاقتها مع الدعوة الوهابية، تحت قيادة عبد العزيز بن سعود مؤسس ما يسمى "المملكة العربية السعودية" و التي سمت بلاد الحجاز باسم العائلة السعودية التي سيطرت على الحجاز .
و "الوهابية" بهذا الاسم يعتقد أتباعها بأنها دعوة إسلامية وليست حركة سياسية, لذلك يفضلون تسميتهم بالدعوة "السلفية" نسبة للسلف الصالح، أو اسم "أهل السنة والجماعة" باعتبارهم الممثل الوحيد لأهل السنة بوجهة نظرهم.
لكن مصطلح أهل السنة والجماعة كمصطلح تاريخي له أهميته تتمسك به الصوفية وأصحاب المذاهب السنية ، وتجده حتى في أدبيات الفرق الكلامية من أشاعرة و ماتريدية مما يجعله مصطلحاً خلافياً.
و مع ذلك فمصطلح " وهابية " يبقى مستخدما بشكل كبير من قبل معارضيهم الذين يرفضون نسبتهم إلى "السلف" وبالتالي يجدون في نسبتهم لابن عبد الوهاب الطريقة الأفضل لتمييزهم في وسائل الإعلام, وكثير من المؤلفين العرب يستخدمون المصطلح " وهابية " أيضا للتعبير عن الفكر أو المدرسة الإسلامية السنية السلفية المنتشرة في المملكة العربية السعودية والخليج العربي بشكل عام.
يرى المفكر التونسي رياض الصيداوي أن الحديث عن " الوهابية " فقط خطأ علمي، وقد أعطاه مفهوم "الوهابية السعودية" وهي بذلك تعني التحالف التاريخي بين السلطة السياسية العسكرية المالية ممثلة في ابن سعود والسلطة الدينية ممثلة في ابن عبد الوهاب .
أما المستشار بالديوان الملكي السعودي " عبد الله المنيع" فقد قال:
إن الوهابية وصف سياسي يهدف للإساءة للسعودية "
و الحقيقة بأن بني سعود الحاليين و أدواتهم مهما حاولوا لن يستطيعوا سحق ثلاثة قرون من الدعوة الوهابية مع ما رافقها من عنف و جرائم ماثلة في ماضي و حاضر المسلمين و ربما مستقبلهم .
ومنذ نشوء الحركة الوهابية على يد المخابرات البريطانية في القرن الثامن عشر تصدى عشرات العلماء في العالم الإسلامي وخصوصاً من السنة و ألفوا مئات الكتب والمقالات لدحض الوهابية وتبرئة الإسلام منها.
إن الإجماع بين أهل السنة والجماعة على أن محمد بن عبد الوهاب هو ضال ومبتدع وأن أتباعه خوارج مارقين من الدين, أمر لا لبس فيه, ( وان تسربلوا بلبوس الدين وإمامة الصلوات! شأنهم في ذلك شان الخوارج).
و قد استطاعت الوهابية الانتشار بفعل البترودولار بعد الفورة النفطية في أرض الحجاز و الدعم الاستعماري لها و هو الذي أنشأها لتفتيت المسلمين عبر التكفير و الحروب العبثية لتسهل السيطرة على بلادهم و ثرواتها
على أية حال برأينا : إن السني اليوم مطالب بإدانة الوهابية أكثر من الشيعي لأن القادم أعظم, وعليهما أن يقفا سوية وينتبها للسرطان الوهابي الفتاك الذي فتك بالدين الإسلامي الحنيف
للفرقة الوهابية مبدأ ظاهري معلن ومبدأ باطني خفي..
أما المبدأ المعلن، فهو: إخلاص التوحيد للّه، ومحاربة الشرك والأوثان. ولكن ليس لهذا الأصل ما يصدقه من واقع الحركة الوهابية .
و أما المبدأ الباطني الخفي، فهو: تمزيق المسلمين وإثارة الفتن والحروب فيما بينهم خدمه للماسونية والإمبريالية العالمية وهذا هو المحور الذي دارت حوله جهود " الوهابية" منذ نشأتها وحتى اليوم.. فهو المبدأ الحقيقي الذي سخر له المبدأ المعلن " إخلاص التوحيد لله " من أجل إغواء البسطاء وعوام الناس.
فلا شك إن شعار (إخلاص التوحيد ومحاربه الشرك) شعار جذاب سيندفع تحته أتباعهم بكل حماس، وهم لا يشعرون أنه ذريعة لتحقيق الأصل الخفي والذي من أجله أنشأ الاستعمار الغربي هذه الفرقة المارقة .
ولقد أثبت المحققون في تاريخ " الوهابية" , إن هذه الدعوة قد أنشئت في الأصل بأمر مباشر من وزارة المستعمرات البريطانية.
انظر مثلا: (أعمده الاستعمار) لخيري حماد، و(تاريخ نجد) لسنت جون فيلبي أو عبد الله فيلبي، و(مذكرات حاييم وايزمن) أول رئيس وزراء للكيان الصهيوني، و(مذكرات مستر همفر)، و(الوهابية نقد وتحليل) للدكتور همايون همتي.
آخر ما حرر في نفي انتساب الفرقة الوهابية لمذهب أهل السنة و الجماعة هو ما أصدره " المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين" الذي انعقد في مدينة جروزني عاصمة جمهورية الشيشان والذي استمر ثلاثة أيام من 25 إلى 27 أغسطس 2016، في النتائج والتوصيات ، و أبرزها:
- أن أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علما وأخلاقا وتزكية على طريقة سيد الطائفة الإمام الجنيد ومن سار على نهجه من أئمة الهدى.
- للقرآن الكريم حرم يحيطه من العلوم الخادمة له، المساعدة على استنباط معانيه، وإدراك مقاصده وتحويل آياته إلى حياة وحضارة وآدابا وفنون وأخلاق ورحمة وراحة وإيمان وعمران وإشاعة السلم والأمان في العالم حتى ترى الشعوب والثقافات والحضارات المختلفة عيانا أن هذا الدين رحمة للعالمين وسعادة في الدنيا والآخرة.
ويعتبر هذا المؤتمر نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم "أهل السنة والجماعة" إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه.
و قد ثارت ثائرة بني سعود بعد هذا المؤتمر و نشأت أزمة كبيرة بينهم و بين الأزهر الشريف على خلفية توصيات المؤتمر الذي لم تتم دعوتهم إليه بشكل أكيد .
بعد هذا العرض الضروري و المسهب لنشأة الوهابية و تاريخ هذه الفرقة ( السياسية و التي تتستر بالدين لتنفيذ ما يطلبه منها المستعمرون ) تأتي الإجابة على سؤالنا : ماذا فعلت الوهابية بالطائفة السنية
الوهابية و الربيع العربي الدامي
كما قلنا سابقا فإن الوهابية و بفعل البترودولار الناجم عن الفورة النفطية استطاعت خلال فترة قصيرة بعمر الزمن أن تنتشر انتشارا كبيرا بين المسلمين سيما و إن المملكة اليوم تحتضن الحرمين الشريفين و تشرف على فريضة الحج فقد استمالت القلوب و العقول لنشر تعاليمها التكفيرية الهدامة كما استطاعت نشر دعاتها و مساجدها على مستوى العالمين العربي و الإسلامي و نوعا ما في العالم الغربي و بموافقته لتنفير البشر على مساحة الكوكب من الدين الإسلامي الذي تتستر به هذه الحركة لتنفيذ مآربها و أهداف صانعيها و قد نجحت أيما نجاح بعد الحرب على أفغانستان و ظاهرة ما سمي " العرب الأفغان " ثم حادثة أبراج نيويورك و الحرب على تنظيم القاعدة و انتشار هذا الفكر الحاقد تحت ستار فريضة إسلامية " الجهاد " .
و مع الحرب الأمريكية على العراق و احتلاله شاهدنا هؤلاء " المجاهدين " ومنهم الزرقاوي و هم يرتكبون أفظع الجرائم بسم الدين و الحجة الظاهرة هي قتال الكفار و المشركين و النتيجة واحدة هي تدمير ممنهج لأرض العراق حجرا و بشرا و تاريخا و ثروات و إرهاق لهذه الدولة الغنية بالموارد كما يعرف الجميع و استطاعت هذه الحركة زرع بذور الشقاق بين مكونات المجتمع العراقي الواحد و قد شاهدناهم " أمريكيين و مجاهدين " و هم يرتدون زي الشيعة لتفجير أماكن عبادة المسلمين السنة و يرتدون اللباس السني و تنفيذ التفجيرات في أماكن عبادة المسلمين الشيعة مما مهد زمنيا لظهور ما سمي دولة الخلافة " أو دولة البغدادي فيما بعد " كما سنرى لاحقا .
مع إطلاق شرارة " الربيع العربي " في تونس وجدنا الرئيس التونسي يذهب إلى المملكة السعودية و لا زال مقيما فيها مع عائلته لكن تونس لا زالت تحترق إلى اليوم بالفوضى السياسية و الدمار و لا زال ممثلي القاعدة وأعني " الغنوشي " ممثل تيارها السلفي يحكمان القبضة على الحكومة التونسية و يستهدفون كل الوجوه التنويرية بعمليات الاغتيال و التصفية الجسدية عبر الذراع العسكري لحركة النهضة التي يقودها الغنوشي و الذي كان مع ما يسمى المجاهدين الأفغان و تجمعه صورة مع أردوغان و حكمتيار, و للكاتب مقال بعنوان " الثورة التونسية .. ثورة ناجحة أم طعم "
لتنتقل شرارة ما سمي الربيع العربي إلى ليبيا الغنية بالنفط و ليظهر بوضوح دعم الحركة الوهابية لما سمي ثوار ليبيا " السلفيين " الذين قتلوا رئيس البلاد معمر القذافي بطريقة وحشية و دمروا البلاد و نهبوا خيراتها مدعومين بالناتو وطيران محميات الخليج الوهابي و لا زالوا يمنعون أي شكل من أشكال نهوض هذا البلد الجريح
ثم يأتي الدور على مصر عبر إسقاط نظامها و تنصيب الأخونجي محمد مرسي و ما تلاه من أحداث رابعة و ما يسمونه دولة شمال سيناء الداعشية و غيرها التي لا زالت تستهدف قوات الأمن المصرية ووحدات الجيش المصري و تفتك بالمسيحيين الأقباط لإثارة الفتنة الدينية و الوضع في مصر كما أراه لا زال على صفيح ساخن و سينفجر و لو بعد حين حسب المخططات الغربية و أدواتهم الوهابية و الاخونجية .
اليمن جرح العالم النازف و مأساة الطفولة و الجوع و الكوليرا و القنابل المحرمة للطيران( الصهيو-وهابي ) في أعظم كارثة بشرية يشهدها العصر الحديث استعملت خلالها الوهابية السعودية أقذر المخططات لتأليب مكونات المجتمع اليمني الواحد على بعضها في صراع دموي خدمة للمصالح الاستعمارية و سوقا لبيع السلاح و تجريبه باللحم الحي
و ليس آخراً جرائم الوهابية في الجمهورية العربية السورية و التي جندت خلالها ممالك الخليج مئات آلاف المرتزقة من كل أنحاء العالم لتخريب هذا البلد الصامد خدمة لأسيادهم الأمريكان و الصهاينة وقد ظهر جليا ما للحركة الوهابية من دور في استهداف سورية عبر الدعم المالي و الإعلامي و السلاح و التي أحرقها صمود السوريين و جيشهم العظيم ليطل قادة الخليج بشكل علني و صريح معلنين دورهم الواضح بالمخطط الصهيو- أمريكي لاستهداف سورية و دورها المقاوم .
ملايين البشر قتلتهم الحركة الوهابية و آلاف المواقع التاريخية بما فيها المساجد دمرتها الحركة الوهابية ناهيك عن تدمير المستشفيات و الطرق و المعامل و المنشآت التي بناها العرب لحاضرهم و مستقبل أجيالهم.
ما سبق هو نذر يسير من دور هذه الحركة الوهابية الهدامة و التي تشكل خطراً على حاضر العرب و مستقبلهم ناهيك عن دورها التخريبي الأكبر في العالم الإسلامي و عنوانه اليوم الحرب على إيران و تحويلها الصراع من الصراع العربي الصهيوني إلى الصراع مع إيران التي أعلنت وقوفها مع الشعب الفلسطيني و دعم حركات المقاومة في فلسطين .
و للحديث بقية ....
*يونس أحمد الناصر: كاتب سوري و باحث تنويري – مدير صحيفة أخبار سورية الالكترونية – له العشرات من المقالات في التاريخ و السياسة و الفكر القومي و التراث الشعبي
لمراسلة الكاتب على البريد الالكتروني : allnewsyounes@yahoo.com

 



  عدد المشاهدات:

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: