الأمل بالعمل



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   قلوب دافئة

باقة ورد / شعر : حسام حسن


لا أملك ثمن باقة ورد ، في عيد الحب ، فصنعت وردا من الكلمات ، وقلت :
الوردة الأولى :
تــُرى .. ماذا تستطيعُ مفرداتُ اللغةِ أنْ تقولَ عن طير ٍ يتحرشُ بزجاج ِ قلبي ، ينقرُهُ، وهو يحملُ على صدرِهِ توأمي كمثرى ، تغامزا وتقافزا ، غيرَ بعيدٍ عن العنق ، الذي تشربُهُ القناديلُ ، لتضيءَ به ولو لم تمسَسْها ناري !
***
الوردة الثانية :
أما ركبتاك ، فقاذفُ ضوء ٍ، يرسلُ البرقَ على المدى ، والساقان ، فـ شهابان من مرمر ِ الكلمات ، يوصلان الحُبَّ للقدمين الحافيتين كبقعة ضوء ، على سجادةٍ من تنهّد ، تخطرُ سكرى أمامي ..
***
الوردة الثالثة :
الشَعرُ المبعثر في مهبِّ الريح ، خيوط ُ شمس ٍ بكلّ ما فيها من الألوان والأكوان ، أسودُ حين يدلهم ليلك ، وأشقر ُ في ضوء عينيك المبهر ، وأشهبُ حين تنادي النجوم لقمرك ِ أن ْ خذني أيها القمر ُ..
***
الوردة الرابعة :
قالت حبيبتي بخَفَـر : حُكَّ ظهري بظفرك َ الوحشي .. وفـُكَّ - على مَهَـل ٍ - جدائلَ شَعري .. وقلْ : ما الذي يمر ّ في بال يوسف ، تجاه َ خصري ؟
***
الوردة الخامسة :
خَلْفَ هذا المساء ، أراقبُ قَطْرَ نداك ِ ، أرى ما تبقَّى من الليل ..
عمّا قليل ، يشربُ القَمَرُ قليلاً من عنقِك ، وينامْ ، ليستيقظَ فجأة ، وأنت تهزُّينه بيمين فتنتِك : ألسنا حبيبين حتى ينامَ القمر .. فلا تنَمْ !
***
الوردة السادسة :
ويا ياسمينة .. يفركُ غيابُـكِ جفوني ، يوقظ ُ الحليبَ في جرح ِ التين ، يُشر ِع ُ للهدبِ ألا يرف ، ولصدري ألا يكفّ عن الترقب ، ويجعلُ الحلمَ قابَ قوسين منك ..
***
الوردة الثامنة :
ويا ياسمينة .. منذ زمن ِ أظافر ِ قدميك ، إلى مكمنِ الزمردِ على حافتي أذنيك ، خريطة ٌ لا نهائية ٌ من الحواس ، يقذفها الحدسُ بمنجنيقات الاشتياق !
***
الوردة التاسعة :
أحسُّ أنَّ شرياني معطوبٌ ، وأنَّ قنابلَ كرياتكِ الحمر ، الموقوتةِ ، تشرئبُّ ، لتنفجرَ دفعة ً واحدة ًفي شغافي ..
***
الوردة العاشرة :
أسكبُ في مجرى العبق ِعلى باطن ِ يديك ِ ، آخرَ قدرتي على الاحتمال ، وأوزّع ُ أنهاراً من خمر ِ ريقكِ على الثقلين ، فلا تنقصُ خمورُك ِ قطرة ً، ولا أرتوي ..
وأثقب ُ الوقتَ بأقراطكِ ، فيلبسُ جـِيدُكِ كلَّ ما في الوجودِ من عـُري ، وأرتدي جلدَك ِ، فيرتديني الدفءُ مثلَ شلال ِ الأنجم ..
وبنرجسة ٍ من يديك تلوّنَ يومي، وأسلمني الغيابُ إلى الغياب ، وصارَ الكلام ِ كحقل ٍ من سوسن ٍ يضجُّ برائحةِ المطر ..
إذا ً .. في عيد حبك : كوني حجاب المطر ، غماماً في يمام ، نقاطاً أولَ السطر ، وفي آخر ِ زهر ٍ توزعُهُ يداكِ على الشجر !!
-------
قصيدة ( باقة ورد ) – ديوان ( نثر ٌ.. على حافة الشِعر ! ) – بقلم : حسام حسن 

  عدد المشاهدات: 1675
 
طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: