الأمل بالعمل



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   مقالات  

بيريز خاطبه مباشرة: يا صاحب الجلالة ملك السعودية... ليكن العرب كلهم مثلك.. بقلم د: فؤاد شربجي
November 21, 2013 04:56

بيريز خاطبه مباشرة: يا صاحب الجلالة ملك السعودية... ليكن العرب كلهم مثلك.. بقلم د: فؤاد شربجي

كل الأخبار - آزورا الفرات

 في عام 2008 نشر موقع آزورا الفرات مقالا هاما للدكتور فؤاد شربجي  حول مؤتمر حوار الأديان الذي دعا اليه و رعاه الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز - و لتعميم الفائدة رأينا إعادة نشره و إليكم النص :

لمن يريد أن يعرف معنى ومردود وجدوى مؤتمر حوار الأديان الذي دعا إليه ورعاه الملك عبد الله بن عبد العزيز، عليه أن يقرأ ما كتبته جيروزاليم بوست اليوم حيث قالت ( بيريز نظر في عين الملك السعودي وخاطبه مباشرة" يجب أن يكون صوتكم هو السائد لدى جميع العرب)
 
وبيريز في كلمته خاطب الملك السعودي مباشرة وهو يشكره على مبادرته لعقد مؤتمر حوار الأديان، ومع الشكر أكد بيريز للملك السعودي أن مبادرته هذه تخلق ( أسلوباً جديداً في سياسة الشرق الأوسط ...)
 
والأسلوب الجديد الذي قصده بيريز هو ما تحدث عنه الملك السعودي أي ( التسامح) الذي يمنع الإرهاب والإجرام.

 

  والأسلوب الجديد الذي التقطه بيريز من خطاب الملك السعودي ما قاله عن ( سوء الفهم بين الشعوب الذي أدى إلى الحروب وما نتج عنها من كوارث....) نعم ( سوء تفاهم ...)
 
ولابد أن بيريز انجذب للأسلوب الجديد الذي خلقه الملك السعودي لأنه تغاضى وتناسى ولم يذكر ( المشروع الأميركي الإسرائيلي) للهيمنة على المنطقة....
 
وما جعل بيريز يشكرالملك السعودي أن ملك العرب و المسلمين لم يذكر الاحتلال أو الحصار أو الدولة الفلسطينية، أو حق العودة، أو استرجاع الجولان... وعدم ذكرالملك هذه القضايا تجعل معنى حوار الأديان ومعنى الأسلوب السياسي الذي خلقه هذا المؤتمر له معنى ومردود إسرائيلياً ...
 
هنا علينا أن نتذكر ما قاله السيد حسن نصر الله عشية انعقاد المؤتمر حيث ناشد السعودية وجميع الدول بعدم السماح لإرهابي كبيريز بالصعود إلى منبر حوار الأديان، فهو إرهابي قتل الأبرياء في قانا، ولا علاقة له بالأديان لا من قريب ولا من بعيد.
 
ومفتي السعودية، ورجال دين سعوديين، رفضوا المشاركة بهذا المؤتمر كما أن إصلاحيين سعوديين اعتبروا رعاية ومشاركة الملك السعودي لهذا المؤتمر شكلاً من التطبيع المجاني مع إسرائيل....
 
بداية التطبيع هو التواصل، وما قاله بيريز في كلمته وهو ينظر إلى الملك السعودي: ( يا صاحب الجلالة ملك السعودية ...) المنادي بيريز والمنادى الملك السعودي، والطلب هو جعل جميع العرب يتحدثون بصوت التسامح وتجاوز سوء الفهم بين الشعوب ... والاهم ... نسيان الاحتلال وجرائمه ونسيان الحقوق واستعادتها.

ألم يقل بيريز ( إن الماضي لا يمكننا تغييره) ليكمل ما قاله الملك السعودي عن اعتماد (التسامح ) ولم نعرف إن كان التسامح يشمل الأرض والقدس و الشعب .... ومستقبل الأمة.


 

 



  عدد المشاهدات: 1883

إرسال لصديق

طباعة


التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد: