آخر الأخبار
الأمل بالعمل



الأكثر زيارة
 الصفحة الرئيسية   مقالات  

لقاء الرحالة العربي عدنان عزام مع وزير الخارجية الفرنسي الأسبق رولان دوما
June 16, 2013 00:04

 
لقاء الرحالة العربي عدنان عزام مع وزير الخارجية الفرنسي الأسبق رولان دوما.
يوم السبت ١٥ حزيران ٢٠١٣ في مكتبه بباريس:

استقبلني وزير الخارجية الفرنسي السابق رولان دوما , صباح هذا اليوم السبت ١٥ حزيران ٢٠١٣ , في داره الساكنة على ضفة نهر السين , وسط باريس
زادته الأثنا و تسعون عاما حضورا و وقارا, تاريخ حافل على رأس الديبلوماسية الفرنسية و أرث نضالي منذ عز شبابه في مقاومة النازية ,
علاقات وطيدة مع الكثيرين من الشخصيات العربية و العالمية , كل هذا جعل دارته ملتقىً و مقصدًا لكل من يريد معرفة , ليس فقط خبايا و خفايا الأمور و أنما الافاق التي يجب رسمها للخروج من أزمات العالم .

أستقبلني برغبة جامحة ليعرف كل شيء عما يجري في سوريا , بل
ليطمئن أن سوريا بخير , و يعقب على ما قلته له , نعم هذا ما كنت أعرفه عن المؤامرة على سوريا و لهذا عارضت منذ البداية سياسة الحكومة الفرنسية و خاصة وزير الخارجية لوران فابيوس و قلت له لا مكان للحل العسكري في سوريا.

تابع الوزير السابق :
قد أبديت امتعاضي بشكل علني من التعاطي الاعلامي الفرنسي مع مايجري في سوريا و عملية غسل الدماغ التي يمارسها على المواطنين , و أعطى الوزير السابق مثالاً على ذلك , صورة كرّر التلفزيون الفرنسي عرضها عشرات المرات و أشار الى صحيفة لوموند التي كانت تتمتع بسمعة عالية والتي فقدت كل مصداقيتها في الاونة الأخيرة و نعتها بأنها خرقة بالية و قال أنها تحولت الى نشرة دعائية , تنشر لمن يدفع أكثر.
و تابع الوزير السابق :
يجب أن يعرف العالم أنها مؤامرة على الدولة السورية أحيكت في لندن قبل بداية الأزمة بستة أشهر و شارك فيها الأمريكيون و الاسرائيليون و مال النفط الخليجي و قد طلبوا مني شخصيا المساهمة معهم بهذه المؤامرة و لكني رفضت منذ البداية, وأضاف قائلاً :
على العرب أن يفكروا لماذا يتم استهداف كل دولة عربية تخرج عن طاعة اسرائيل فقد قال لي أسحاق شامير عندما كان يزورني في مكتبي , أننا سندمر كل دولة عربية تعارضنا.
عاود الوزير الحديث عن الديبلوماسية الفرنسية المتعثرة و التي لا تخدم المصالح الفرنسية و حث لوران فابيوس على لعب دور ايجابي في مؤتمر جنيف ٢ و الا ستفقد فرنسا هيبتها و حضورها في المنطقة .

وختم حديثه مذكرا بعلاقاته التاريخية مع العالم العربي و خاصة مع القائد الخالد حافظ الأسد فقال : التقيت الرئيس حافظ الأسد مراراً و استقبلني مرتين في سوريا امتدت كل زيارة لساعات طويلة ,لقد كان شخصية متميزة , كما التقيت الرئيس بشار الأسد و أتمنى له التوفيق والنجاح باخراج سوريا من محنتها الحالية , و عندما سألته اذا كان يرغب بزيارة سوريا في هذا الظرف التاريخي العصيب أجاب فورا ودون تردّد :انا جاهز للسفر الى سوريا غداً صباحاً



  عدد المشاهدات: 1545

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: