الصفحة الرئيسية   أخبار سوريا   

(سوا بترجع أحلى) تنهي تأهيل مدخل دمشق الشمالي – فيديو
July 27, 2019 21:17

(سوا بترجع أحلى) تنهي تأهيل مدخل دمشق الشمالي – فيديو

كل الأخبار/  سانا

أنهت اليوم الحملة الوطنية التطوعية “سوا بترجع أحلى” أعمال إعادة تأهيل وتجميل مدخل دمشق الشمالي بعد إزالة الانقاض والأعشاب اليابسة ومخلفات الدمار التي تسبب بها الإرهاب وترميم الأرصفة وتأهيل المنصفات وزراعة عدد من الأشجار على طرفي الأوتوستراد وذلك بجهود عدد من الجهات الحكومية والمنظمات الشعبية والأهلية.

وانطلقت المرحلة الأولى من “حملة سوا بترجع أحلى” لهذا العام بداية الشهر الجاري من محافظة دمشق بمشاركة نحو ألف متطوع يوميا من الاتحاد الوطني لطلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة والأمانة السورية للتنمية ودائرة العلاقات المسكونية وهيئة مار أفرام السرياني للتنمية وبصمة شباب سورية  لتستكمل أنشطتها منذ يوم غد في عدد من المحافظات الأخرى.

وبين عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية عمر العاروب في تصريح لـ”سانا” أن الحملة تعد استمرارا لانطلاقتها الأولى التي كانت العام الماضي بهدف إعادة الحياة للأماكن التي تضررت من الإرهاب ومنها مدخل دمشق الشمالي مشيرا إلى أن أعمال الحملة شملت إزالة الأنقاض على جانبي الطريق بدءا من معمل سيرونكس إلى ما بعد جسر ضاحية الأسد بحرستا بطول يقارب 7 كيلومترات إضافة إلى تقليم الأشجار القديمة وفرش تربة زراعية في المكان وزراعة نحو3000 شجرة.

وأكد العاروب أن الحملة تعتبر رسالة للعالم بأن إعمار سورية سيكون بسواعد شبابها الذين يتوجون انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب بإعادة الحياة للأماكن التي حررها مبيناً ان الحملة ستتابع فعالياتها في حمص وحماة وحلب حتى نهاية العطلة الصيفية.

وأشار عضو قيادة اتحاد شبيبة الثورة علي عباس إلى أن الحملة تهدف إلى غرس ثقافة العمل التطوعي لدى الشباب وكان عددهم يتزايد يوميا مشيرا إلى أنها تحمل رسالة شباب سورية الحقيقيين الذين سيبنون وطنهم بالعلم والمعرفة والعمل.

وعبرت المتطوعتان نورة زين الدين وصبا نصر عن سعادتهما وفرحمها بالمشاركة بالحملة لأنها واجب وطني يؤكد دور الشباب في مرحلة إعادة الإعمار في حين لفت المتطوعان ابراهيم فاخر وإنعام ترك إلى أهمية الحملة في رسم الجمال والحياة بدل الظلام والجهل والموت الذي حاول نشره الإرهابيون ولا سيما بعد عودة الأمن والاستقرار لهذه المناطق بفضل بطولات الجيش العربي السوري.

يشار إلى أن الحملة استهدفت العام الماضي ترميم وتأهيل مجموعة من المدارس والشوارع والساحات العامة والمستوصفات المتضررة جراء الإرهاب في عدد من بلدات الغوطتين الشرقية والغربية والزبداني وبلودان وكذلك في عدد من أحياء وأسواق مدينة حلب القديمة التي طالتها الاعتداءات الإرهابية إضافة إلى تجميل سفح قلعة المدينة.

رحاب علي

 

 

 



  عدد المشاهدات:

إرسال لصديق

طباعة
شارك برأيك

الاشتراك بالقوائم البريدية
البريدالإلكتروني: